أصدر رئيس بلدية روتردام أحمد أبو طالب، أمرًا طارئاً بعد خروج مظاهرة مناهضة لإجراءات كورونا عن السيطرة، أطلقت الشرطة النار في مكان الحادث وأصيب شخصان بجروح. 

أمر الطوارئ ساري المفعول في وسط مدينة روتردام، هذا يعني أنه يمكن اعتقال أي شخص يسير في وسط المدينة، بجوار منطقة Coolsingel والمحطة المركزية و Blaak.

أكدت الشرطة أن الضباط أطلقوا النار على مثيري الشغب، أصيب شخص برصاصة، لكن لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت من الشرطة، كما أصيب شخص أخر أثناء رمي الألعاب النارية.

تم رشق رجال الإطفاء في Coolsingel عندما حاولوا إخماد حريق، قامت الشرطة بحمايتهم وبعد ذلك تمكنوا من مواصلة عملهم.

خلال أعمال الشغب في Coolsingel، تم تدمير العديد من سيارات الشرطة: حُطمت النوافذ، وقلبت السيارات واشتعلت النار في سيارة للشرطة، كما تم إحراق العديد من الدراجات البخارية.

كما تعطلت وسائل النقل العام: تم إلغاء القطارات ووسائل النقل العامة المتجهة إلى روتردام.

 

المصدر: Rijnmond