اندلعت أعمال الشغب الليلة الماضية في وسط مدينة روتردام، في منطقة Coolsingel وماحولها، كان هناك عدة مئات من المشاغبين يقفون على أقدامهم في المكان، وتقول الشرطة إن الضباط شعروا بأنهم مجبرون على إطلاق النار، كما تم إطلاق أعيرة نارية تحذيرية.
هذا ما نعرفه حتى الآن عن الفوضى في قلب المدينة:

مصابين
أصيب سبعة اشخاص على الاقل في اعمال الشغب، وأدى إطلاق النيران إلى إصابة أشخاص من المتظاهرين، وإصابة رجال الشرطة بجروح أيضاً، ولم تعرف شدة الاصابات حتى الآن، كما أصيب صحفي بعد أن هاجمه مثيري الشغب.

اعتقالات
قامت الشرطة باعتقال ما لا يقل عن 20 شخصاً، مع توقع المزيد من الاعتقالات، وقال رئيس البلدية أبو طالب في مؤتمر صحفي الليلة الماضية: “تم التقاط صور جيدة للعديد من المشتبه بهم، ما زلنا نحقق في ذلك أكثر”.

ماذا نعرف عن الطلقات النارية التي تم إطلاقها؟
في بداية أعمال الشغب أطلقت الشرطة طلقات تحذيرية، بعد ذلك أطلقت عدة طلقات على مثيري الشغب، وقالت الشرطة: “في مرحلة ما، أصبح الوضع خطيرًا لدرجة أن الضباط شعروا بأنهم مجبرون على إطلاق النار على الهدف في لحظة”.
لم تُعرف بعد الظروف والسبب، و ستقوم إدارة المباحث الجنائية الوطنية بالتحقيق في هذا الأمر.
يتم تداول مشاهد لشخص أصيب، على وسائل التواصل الاجتماعي.
وقالت الشرطة على موقعها الإلكتروني: “ما زال من غير الواضح كيف ومن الذي أصيب” .

جدول زمني للأحداث:
في حوالي الساعة 8 مساءً – خرجت مظاهرة غير مسجلة ضد إجراءات كورونا وسياسة G2 المقترحة من مجلس الوزراء (الأشخاص الملقحين أو الذين أصيبوا بفيروس كورونا وتعافوا) داخل وحول منطقة Coolsingel.
قام الناس بتفجير الألعاب النارية الثقيلة، وإلقاء الأشياء على ضباط الشرطة.
كما رُددت هتافات مثل “الحرية”، و تم إحراق سيارات الشرطة، كما تم رشق رجال الإطفاء عند إطفاء الحريق، كما أضرمت النيران في المركبات والمباني والممتلكات الأخرى، و وقع هجوم على صحفي من قبل مثيري الشغب، وتحطمت كاميرته.

تم استدعاء وحدات الشرطة من جميع أنحاء البلاد إلى روتردام، ووصلت فرقة مكافحة الشغب الأولى إلى Coolsingel حوالي الساعة 9 مساءً.
الساعة 9.30 مساءً: توقف حركة القطارات من وإلى روتردام، واغلاق المحطة.
حوالي الساعة 10 مساءً: فرق مكافحة الشغب الأخرى تصل في الموقع، حيث تم استدعاء ما مجموعه ثماني فصائل – ما لا يقل عن 400 ضابط من جميع أنحاء البلاد وقفوا على أقدامهم في المدينة.
تم استخدام مدافع المياه، وكان مصرح باستخدام الغاز المسيل للدموع، لكن لم يتم استخدامه، يقول أبو طالب عن ذلك لاحقًا: “لم يكن ذلك ضروريًا”.
تم اصدار أمر الطوارئ ليبقى ساري المفعول حتى الساعة 04:30 صباحًا: لا يُسمح للأشخاص بالبقاء في وحول Coolsingel والمحطتين المركزية و Blaak، في هذه المرحلة، بدأ تنظيف منطقة مركز المدينة، بحسب أبو طالب.
الساعة 10:10 مساءً: أفادت التقارير بحدوث إصابات نتيجة إطلاق النار.
11:10 مساءً: يبدو الوضع أصبح أكثر هدوءًا، ويمكن رؤية ذلك على الصور على وسائل التواصل الاجتماعي.
كان لا يزال هناك أشخاص في الشارع ولا تزال الشرطة حاضرة بكثافة، لكن الحشد الكبير في Coolsingel قد تحول إلى مجموعات أصغر.
ومع ذلك، فإن الوضع كان لا يزال غير مستقر، حسبما ذكرت الشرطة الساعة 11:30 مساء.
و كان الانتشار الأقصى للشرطة ضروري لاستعادة النظام العام في أسرع وقت ممكن.
الساعة 12:30 ليلاً: قال رئيس البلدية أبو طالب في مؤتمر صحفي إن “الشرطة استعادت السيطرة في مركز المدينة”، تم القاء القبض على العشرات – ما لا يقل عن 20 – وأصيب سبعة أشخاص بجروح.
الساعة 01.30 صباحاً: أعلنت الشرطة أن الوضع الآن “يمكن التحكم فيه”، ويمكن أن تعمل القطارات من وإلى روتردام مرة أخرى.
الساعة 4:30 صباحاً: لم يعد أمر الطوارئ ساري المفعول، يبدو أن الوضع بقي هادئًا لبقية الليل.

كيف خرجت الأمور عن نطاق السيطرة؟
لا يزال الكثير غير واضح، هذا ما تقوله الشرطة: تجمعت مجموعة من مائة شخص في Coolsingel قبل الساعة 8 مساءً، أرادت المجموعة الإدلاء ببيان ضد سياسة كورونا، وحضر العشرات من الضباط لجعل، الاحتجاج سلميًا.
وقال رئيس البلدية أبو طالب إن العشرات من الضباط “يرتدون زي السلام، توقعنا شيئًا كاشعال الألعاب النارية، لكننا لم نكن نخطط للعمل ضده، أردنا توفير المساحة لذلك”.
لكن سرعان ما اتضح، بحسب أبو طالب، أن بعض الناس خرجوا من أجل القيام بأعمال شغب: “لقد أرادوا تحدي الشرطة، وإقامة الحواجز، وإشعال النار في الدراجات النارية. يتابع أبو طالب، “حوالي الساعة 7.50 مساءً، تلقيت الرسالة: هذا لا يبدو سلميًا”.
وتقول الشرطة أيضا إن الأجواء سرعان ما تحولت إلى قاتمة: “لم تكن مثل المظاهرة، حجم المجموعة نما بسرعة إلى مئات الأشخاص”.
تصرف المشاغبون بعنف: “في عدة لحظات كان الوضع خطيرًا للغاية ومهددًا لدرجة أن الشرطة شعرت بأنها مضطرة لإطلاق النار بعد الطلقات التحذيرية”.
لا يزال الكثير غير واضح بشأن السبب، ولا يزال التحقيق جاريا.

هل ستستمر التظاهرات اليوم؟
تم الإعلان عن مظاهرات ضد سياسة كورونا في بريدا وأمستردام اليوم.
وقال المنظمين لوكالة أنباء ANP إن المظاهرة في بريدا ستستمر في الوقت الحالي:”لقد صدمنا مما حدث في روتردام، لذلك سنبتعد عن ذلك، لكن مظاهرتنا مستمرة”، هذا ما قاله المنظم والدي جي جوست إيراس.
تبدأ المظاهرة في الساعة 13.00 ظهراً في Chasséveld، ويتوقع حضور الآلاف من المتظاهرين.
ستقام مسيرة في أمستردام بمنطقة فيستربلاك، من غير المعروف ما إذا كانت هذه المظاهرة ستستمر.

عمدة روتردام يصدر أمر طواريء في وسط المدينة والشرطة تطلق النار لتفريق مثيري الشغب

ساعد طفلك على تعلم اللغة العربية والقرأن الكريم مع مدرسة سما أون لاين

 

المصدر: NOS