ستنظر محكمة الاستئناف في أرنهيم فيما إذا كان يجب محاكمة أعضاء فريق الوحدة الخاصة الذين أطلقوا النار على الشاب السوري يزن المدني في منزله في شارع Van den Tempelstraat في سخيدام في 30 مايو 2018 عندما كان يلوح بسكين على الشرفة.
توفي الشاب البالغ من العمر 26 عامًا في المستشفى متأثراً بجراحه، يقول والده ممتاز: “لن أستريح قبل تحقيق العدالة”.

إنه يسمي نفسه دائمًا الأب “صاحب القلب المكسور”، لا يمر يوم دون أن يتعامل ممتاز المدني مع وفاة نجله يزن منذ ما يقرب من عامين ونصف، و لا يزال الحزن يمزقه يوميا.

وقال عشية جلسة الاستماع في محكمة الاستئناف في أرنهيم: “أرى حقًا أن هذه هي الفرصة الأخيرة للعدالة، أريد أن أظهر أن ابني لم يمت من أجل لا شيء، إذا لم يحدث ذلك، فلن أعد أهتم بشيء”.

يستمر النص أسفل الصور:

يزن المدني من أكثر الأشخاص حباً للحيوانات كما يظهر في هذه الصور


الأب ممتاز يتلقى المساعدة للتعامل مع حزنه، ولكن هناك طريقة واحدة فقط ستشرق بها الشمس له مرة أخرى، وذلك عندما يقرر القاضي أن ابنه ما كان ينبغي أن يموت.

طلب المحامي في أمستردام ريتشارد كورفر من المحكمة النظر في القضية مرة أخرى عبر ما يسمى بإجراءات المادة 12 يوم الجمعة، بهذه الطريقة فإنه يستأنف ضد نتيجة التحقيق الذي أجرته إدارة التحقيقات الجنائية الوطنية.

الطقس القاسي
خلصت النيابة العامة بعد هذا التحقيق في عام 2019 إلى أن أعضاء فريق المداهمة تصرفوا بشكل صحيح عندما اقتحموا المنزل المعني، وأن اطلاق النار من قبل الشرطة كان بسبب الطقس القاسي (التوتر العاصف).

“رجال الشرطة كانوا يعتزمون إخراجه فقط، لكنهم عاملوا يزن كمجرم”
ممتاز المدني والد يزن

الأب ممتاز، كان هو من اتصل بالشرطة ولكنه اضطر لمغادرة منزله عندما وصل فريق المداهمة، قال: “لا أصدق أن الشرطة تصرفت بالطريقة الصحيحة، كان ابني مريضًا في رأسه ومرتبكًا، وكان بحاجة إلى المساعدة. لقد كنت في كثير من الأحيان على اتصال مع السلطات حول هذا الموضوع، لقد تركت المنزل لأن رجال الشرطة هؤلاء كانوا يعتزمون إخراجه فقط، لكنهم عاملوا يزن كمجرم، أنا أحملهم مسؤولية ذلك، ما زلت أعاني كل يوم ولن أرتاح حتى يتم الكشف عن الحقيقة”.

يزن المدني في مرحلة الطفولة

كيف حصل الأمر
في 30 مايو 2018، تلقت الشرطة بلاغًا يفيد بأن رجلاً كان يلوح بسكين أو فأس على شرفة شقة في شارع Van den Tempelstraat في سخيدام، عندما وصلت الشرطى أصبح لديها انطباع بأنه يريد إيذاء نفسه ولا يمكن التواصل معه.

ثم وصل فريق المداهمة إلى يزن البالغ من العمر 26 عاماً و الذي كان يحمل سكيناً داخل المنزل.
عندما طعن كلب الشرطة واستمر في القيام بحركات طعن أمام فريق المداهمة، لم يكن هناك ما يمكنهم فعله سوى إيقافه.
اذ لم يكن للصاعق الكهربائي التأثير المطلوب واستمر الرجل في التلويح بالسكين، أطلق ثلاثة أعضاء من فريق الاعتقال النار على يزن، الذي أصيب بجروح خطيرة وتوفي لاحقًا في المستشفى.

اطلاق الرصاص على بطنه
حسب الأب ممتاز، فقد أصيب ابنه برصاصتين في معدته، هذه هي الرصاصات التي قتلته.
نظر الأب إلى التحقيق وتوصل إلى استنتاج مفاده أن ابنه كان بالفعل على الأرض ولم يعد يشكل خطر، ولم يعد اطلاق النار عليه ضرورياً، لأن يزن كان قد تم السيطرة عليه بالفعل، لكن رغم ذلك أطلقوا تلك الرصاصات على بطنه وقد كانت كثيرة عليه”.

“أريد العدالة لابني، لا أريد أن يكون موته بلا معنى، لن أرتاح قبل ذلك”
ممتاز المدني والد يزن

بالإضافة إلى المحامي كورفر، قام الأب ممتاز أيضًا بمناشدة أمين المظالم الوطني، لكنه لا يستطيع مساعدته لأن الشكوى المقدمة لم يتم التعامل معها من قبل الشرطة.
لذلك وضع الأب كل آماله على المحكمة في أرنهيم: “أريد العدالة لابني، لا أريد أن يكون موته بلا معنى، أنا لن أرتاح قبل ذلك”.

الجلسة في محكمة الاستئناف في أرنهيم عقدت بشكل مغلق يوم الجمعة.
المحامي كورفر يريد تقديم شرح لما حصل، فقط بعد معالجة القضية.

دُفن الشاب المرحوم يزن المدني في القسم الإسلامي من مقبرة سخيدام:

 

المصدر: AD 

 

 

شركة و كراج FRMI لصيانة وبيع وشراء جميع أنواع السيارات في روتردام: