وجد سائق حافلة في نيم، بجنوب فرنسا، ثروة صغيرة من الأوراق النقدية في نهاية الأسبوع الماضي، كانوا في حقيبة تركتها صاحبتها في الحافلة، قام بنقلها إلى قسم المفقودات دون أن يفتحها، وعند فحصها تبين أنها تحتوي على أربعون ألف يورو.

قام السائق في شركة النقل Tango في نهاية نوبته مساء الجمعة بفحص ما إذا كان هناك أي أشياء تركت في الحافلة.
وقال ناصر محمدي، ممثل النقابة، لمحطة الإذاعة الإقليمية فرانس بلو جارد لوزير، أن السائق عندما رأى الحقيبة، لم يخطر بباله أبدًا أن يفتحها و يرى ما بداخلها.
قام السائق الصادق بتسليم الحقيبة إلى قسم المفقودات في شركة النقل، و لم يصدق المسؤولون أعينهم عندما فتحوا الحقيبة، وشاهدوا أن هناك كمية كبيرة من الأوراق النقدية، مقسمة إلى فئات صغيرة.

فاتصلوا بالشرطة دون تردد، والتي أرسلت دورية إلى مكتب شركة الحافلات، و قبل أن يأخذ الوكلاء الحقيبة، قاموا بحساب الأوراق النقدية بحضور موظفي Tango.
نتج عن ذلك مبلغ إجمالي قدره 40.000 يورو، صادر الضباط الحقيبة ومحتوياتها إلى حين قدوم مالكتها الحقيقية.

وثيقة الجمارك
وجدوا أيضاً في الحقيبة وثيقة جمركية تبرر وجود مثل هذا المبلغ الكبير من المال.

قال ناصر محمدي: “في شركة الحافلات لا يمكنهم التوقف عن الحديث عن الاكتشاف، إنها قصة تجعل سائقينا يبتسمون!”، يضيف وهو مبتسم: “حتى لو علم السائق بمحتويات الحقيبة، لكان قد أعادها”.
“إن عملنا اليومي هو جمع الأشياء الثمينة وتسليمها لمركز المفقودات: الساعات والمحافظ والهواتف المحمولة، أستطيع أن أقول شيئًا واحدًا: حافلات Tango آمنة تمامًا مثل بنك فرنسا!”.

ساعد طفلك على تعلم اللغة العربية والقرأن الكريم مع مدرسة سما أون لاين

 

المصدر: AD